أخبار الأكاديمية

عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية : للقرآن الكريم أثر بالغ على القلوب والعقول ومعرفة قواعد اللغة العربية تعمل على ضبط اللسان وصونه عن الخطأ

في إطار الدور الريادي لجمهورية مصر العربية، ودور وزارة الأوقاف في نشر الفكر الوسطي المستنير داخل مصر وخارجها، عقدت محاضرات اليوم السابع للدورة العلمية المتقدمة المتخصصة لعدد ( ١٨ ) عالمًا من كبار علماء الهند، وعمداء كلياتها، وأساتذة جامعاتها، ورؤساء مؤسساتها الدينية والثقافية بأكاديمية الأوقاف الدولية بمدينة السادس من أكتوبر اليوم السبت ٢٣/ ٧/ ٢٠٢٢م، حيث عقدت المحاضرة الاولى للأستاذ الدكتور/ عوض إسماعيل عميد كلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر الشريف، بعنوان: “الإعجاز اللغوي في القرآن الكريم”، وقدم لهذه المحاضرة الدكتور/ أشرف فهمي مدير عام التدريب.
وفي محاضرته رحب أ.د/ عوض إسماعيل بضيوف مصر من كبار علماء الهند، وعمداء كلياتها، وأساتذة جامعاتها، ورؤساء مؤسساتها الدينية والثقافية في أكاديمية الأوقاف الدولية، شاكرًا الله أن هيأ مثل هذه اللقاءات الطيبة مع زملائنا بدولة الهند، موجهًا الشكر لوزارة الأوقاف لتهيئة هذه اللقاءات وإخراجها الإخراج الطيب المتميز، مثمنًا جهود معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف في نشر الفكر الوسطي المستنير من خلال نخبة من الأساتذة الأجلاء، ولأكاديمية الأوقاف الدولية لإعدادها المتميز والطيب لهذه الدورات.
مؤكدًا أن الحديث عن القرآن الكريم وإعجازه يفنى عمر الإنسان في الحديث عنه، فالقرآن الكريم معجز لغويًّا وبلاغيًّا وأن العلماء تحدثوا عن إعجاز القرآن الكريم حديثًا مطولًا وواسعا، فللقرآن الكريم أثر بالغ على القلوب والعقول، مضيفًا أن القرآن الكريم كان سببًا في حفظ اللغة العربية وبقائها، فبقاء اللغة العربية مستمد من بقاء القرآن الكريم.
كما أكد أن معرفة قواعد اللغة العربية تعمل على ضبط اللسان وصونه عن الخطأ، مشيرًا إلى أن الكثيرين من الناس اعتادوا الحديث بطريقة خاطئة، بسبب عدم درايتهم بقواعد اللغة العربية، وقد نزل القرآن الكريم مقومًا للسان عن الاعوجاج، لتميزه بالفصاحة فهو في أعلى درجات الفصاحة والبيان، فقد نزل القرآن الكريم بين أفصح الناس في العربية، ولم ينقل أن أحدًا منهم زعم وجودَ خطأ لغويٍّ أو نحويٍّ في القرآن الكريم.

.